Leading scientists lined up for new online seminar series »click here»

"الحَمْل والتهاب الكبد "ب

Should I be tested for hepatitis B if I am pregnant?

Yes, ALL pregnant women should be tested for hepatitis B!  If you are pregnant, be sure your doctor tests you for hepatitis B before your baby is born.

Why are these tests so important for pregnant women?

If you test positive for hepatitis B and are pregnant, the virus can be passed on to your newborn baby during your pregnancy or during delivery. If your doctor is aware that you have hepatitis B, he or she can make arrangements to have the proper medications in the delivery room to prevent your baby from being infected. If the proper procedures are not followed, your baby has a 95% chance of developing chronic hepatitis B!

Will a hepatitis B infection affect my pregnancy?

A hepatitis B infection should not cause any problems for you or your unborn baby during your pregnancy.  It is important for your doctor to be aware of your hepatitis B infection so that he or she can monitor your health and so your baby can be protected from an infection after it is born.

If I am pregnant and have hepatitis B, how can I protect my baby?

If you test positive for hepatitis B, your doctor should also test you for the hepatitis B e-antigen (HBeAg), and if positive, you should have a hepatitis B viral load blood test (HBV DNA quantification). In some cases, the laboratory test results may show a very high viral load. In these cases, your physician may recommend that you take an oral antiviral drug in the third trimester, which is safe to take to reduce the risk of infecting your newborn at birth. 

If you test positive for hepatitis B, then your newborn must be given two shots immediately in the delivery room:

  • First dose of the hepatitis B vaccine
  • One dose of hepatitis B immune globulin (HBIG)

If these two medications are given correctly within the first 12 hours of life, a newborn has more than a 90% chance of being protected against a lifelong hepatitis B infection. 

You must make sure your baby receives the remaining 2-3 doses of the hepatitis B vaccine according to schedule. All doses must be completed in order for your infant to be fully protected against hepatitis B. It is also important that a baby born to an HBV-positive mother receive post-vaccination serologic testing at 9-12 months to confirm the baby is protected against HBV and is not infected. Tests include the HBsAg and anti-HBs titer test.

There is no second chance to protect your newborn baby!

 

Vaccination Outside the United States

In many countries, the pentavalent vaccine, a combination 5-in-one vaccine that protects against five diseases (diphtheria, pertussis, tetanus, Hib and hepatitis B) may be given to babies more than 6 weeks of age, and can be given up to 1 year of age. The first dose is given at 6 weeks, and the second and third doses are given at 10 and 14 weeks of age. The pentavalent vaccine may be made available free of charge with the support of Gavi, the Vaccine Alliance. Check the Gavi country hub to see the resources and immunizations that may be available: http://www.gavi.org/country/.

For babies born to mothers with hepatitis B, waiting for the first dose of the pentavalent vaccine is too late and will NOT protect the baby from becoming infected during birth or within the first six weeks of life. A woman who is hepatitis B positive is likely to pass the virus on to her baby, who will then be chronically infected. 

WHO recommends the hepatitis B vaccine within 24 hours of birth for ALL babies. Plan ahead and inquire about the availability and cost of the monovalent (single), birth dose of the vaccine, as it is not a Gavi provided immunization. This is particularly important to women who are positive for hepatitis B.  

If you are unsure of your hepatitis B status, please be sure your doctor tests you for hepatitis B!

For babies NOT receiving the pentavalent vaccine, the first dose of the monovalent, HBV vaccine must be given within 12 hours of birth, followed by the remaining 2-3 doses of the hepatitis B vaccine according to schedule.

For babies receiving the pentavalent vaccine, the first, monovalent dose of the hepatitis B vaccine is given within 12 hours of birth, and the second and third doses of the HBV vaccine will be included in dose 1 and dose 2 of the pentavalent vaccine.

*Note: CDC recommends both the first shot of the HBV vaccine and HBIG within 12 hours of birth. HBIG may not be available in all countries. 

Do I need treatment during my pregnancy?

A hepatitis B infection should not cause any problems for you or your unborn baby during your pregnancy. It is important for your doctor to be aware of your hepatitis B infection so that he or she can monitor your health and so your baby can be protected from an infection after it is born. If you live outside of the U.S. and are unsure of your hepatitis B status, please ask your doctor to test you for hepatitis B.

Failure of the birth dose of the HBV vaccine and HBIG may occur in women who are HBeAg positive and have a very high viral load, allowing for the transmission of hepatitis B to your baby.

All women who are diagnosed with hepatitis B in pregnancy should be referred for follow up care with a physician skilled at managing hepatitis B infection. Your physician should perform additional laboratory testing, including hepatitis B e-antigen, HBV DNA level, and liver function tests (ALT). 

A virus level greater than 200,000 IU/mL or 1 million cp/ml indicates a level where the combination of the birth dose of the vaccine and HBIG may fail. First-line, antiviral therapy with tenofovir may be recommended to reduce the viral load prior to birth. Tenofovir has been shown to be safe both during pregnancy and for breastfeeding mothers. In cases where tenofovir is not effective, doctors may prescribe telbivudine or lamivudine. Antiviral treatment begins at 28-32 weeks and continues 3 months postpartum. 

Do I need treatment after my pregnancy? 

If you are prescribed antivirals during pregnancy, you should have your ALT (SGPT) monitored every 3 months for 6 months. This will help determine if you should continue antiviral treatment. Please do not discontinue your antiviral medication unless the doctor advises you to, based upon test results. For most women whose follow up testing shows no signs of active disease, your physician will recommend regular monitoring with a liver specialist. 

In all cases, it is very important that your obstetrician and your newborn’s pediatrician, are aware of your hepatitis B status to ensure that your newborn receives the proper vaccines at birth to prevent a lifelong hepatitis B infection, and that you receive appropriate follow up care. 

Can I breastfeed my baby if I have hepatitis B?

The benefits of breastfeeding outweigh the potential risk of infection, which is minimal.  In addition, since it is recommended that all infants be vaccinated against hepatitis B at birth, any potential risk is further reduced. There is data that shows that tenofovir, which may be prescribed to manage hepatitis B, is safe for breastfeeding women.

 

هل يجب أن أخضع لاختبار التهاب الكبد "ب" إذا كنت حاملاً؟

نعم، يجب أن تخضع "جميع" الحوامل لاختبار التهاب الكبد "ب"! إذا كنت حاملاً، فاحرصي على أن يُجري لك طبيبك اختبار التهاب الكبد "ب" قبل ولادة طفلك.

لماذا تكون هذه الاختبارات مهمة للغاية للحوامل؟

إذا كانت نتيجة اختبار التهاب الكبد "ب" الذي خضعت له إيجابية وكنتِ حاملاً، يمكن أن ينتقل الفيروس إلى طفلك الوليد أثناء فترة الحمل أو أثناء الولادة. إذا كان طبيبك على علم بأنك مصابة بالتهاب الكبد "ب"، يمكنه اتخاذ الترتيبات اللازمة لتوفير الأدوية المناسبة في غرفة الولادة لمنع إصابة طفلك بالعدوى. في حالة عدم اتباع الإجراءات الصحيحة، فإن طفلك مُعرّض بنسبة 95% للإصابة بالتهاب الكبد "ب" المزمن!

هل ستؤثر عدوى التهاب الكبد "ب" على حملي؟

ينبغي ألا تتسبب عدوى التهاب الكبد "ب" في أي مشكلات لك أو لجنينك أثناء فترة الحمل. من المهم أن يكون طبيبك على علم بإصابتك بعدوى التهاب الكبد "ب" حتى يتمكن من متابعة حالتك الصحية، وبالتالي يكون طفلك محميًا من الإصابة بالعدوى بعد ولادته.

إذا كنت حاملاً ومصابة بالتهاب الكبد "ب"، فكيف يمكنني حماية طفلي؟

إذا كانت نتيجة اختبار التهاب الكبد "ب" الذي خضعت له إيجابية، يجب أن يُجري لك طبيبك كذلك اختبار الكشف عن المستضد "e" لالتهاب الكبد "ب" (HBeAg)، وإذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية، يجب أن تُجري اختبار دم للحِمل الفيروسي لالتهاب الكبد "ب" (التقدير الكمي للحمض النووي (DNA) لفيروس التهاب الكبد "ب" (HBV)). وفي بعض الحالات، يمكن أن تُظهر نتائج الاختبارات المَعملية وجود حِمل فيروسي عالٍ للغاية. وقد يوصي الطبيب في هذه الحالات بتناولك دواءً مضاد للفيروس يؤخذ عن طريق الفم في الثلث الأخير من فترة الحَمل، والذي يكون من الآمن تناوله في سبيل تقليل خطر إصابة طفلك عند الولادة. 

إذا كانت نتيجة اختبار التهاب الكبد "ب" الذي خضعت له إيجابية، يجب إعطاء طفلك حديث الولادة حقنتين على الفور في غرفة الولادة:

الجرعة الأولى من لقاح التهاب الكبد "ب"

جرعة واحدة من الجلوبيولين المناعي لالتهاب الكبد "ب" (HBIG)

إذا تم إعطاء هذين الدواءين بشكل صحيح خلال أول 12 ساعة من حياة الطفل حديث الولادة، فإن احتمالية أن يكون محميًا من الإصابة بعدوى التهاب الكبد "ب" مدى الحياة تفوق 90%. 

ويجب عليك الحرص على أن يتناول طفلك الجرعتين أو الجرعات الثلاث المتبقية من لقاح التهاب الكبد "ب" وفقًا للجدول الزمني المُقرر. ويجب إكمال جميع الجرعات لحماية طفلك تمامًا من التهاب الكبد "ب". وكذلك، من المهم إجراء اختبارات مصلية للطفل المولود لأم مصابة بفيروس التهاب الكبد "ب" بعد تلقي اللقاح عند عمر 9-12 شهرًا للتأكد من أن الطفل محمي من فيروس التهاب الكبد "ب" وأنه لن يصاب به. الاختبارات تتضمن اختبارًا للكشف عن المستضد السطحي لفيروس التهاب الكبد "ب" (HBsAg) واختبارًا للكشف عن عيار الجسم المضاد لفيروس التهاب الكبد "ب".

ليست هناك فرصة ثانية لحماية طفلك حديث الولادة!

 

اللقاحات خارج الولايات المتحدة

في العديد من الدول، يمكن إعطاء اللقاح خماسي التكافؤ، وهو تركيبة من خمسة لقاحات في لقاح واحد يحمي من الإصابة بخمسة أمراض (الدفتيريا والسعال الديكي والتيتانوس والمُسْتَدْمِية النزلية النوع "ب" والتهاب الكبد "ب")، للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 6 أسابيع، ويمكن أن يُعطى حتى بلوغ سن العام الواحد. تُعطى الجرعة الأولى عندما يكون عمر الطفل 6 أسابيع، والجرعتين الثانية والثالثة في عمر 10 أسابيع و14 أسبوعًا. ويمكن توفير اللقاح خماسي التكافؤ مجانًا بدعم من Gavi، وهو التحالف العالمي للقاحات والتحصين. ارجع إلى مركز البلد التابع للتحالف العالمي للقاحات والتحصين Gavi للاطلاع على الموارد والتحصينات التي قد تكون متوفرة: /http://www.gavi.org/country.

بالنسبة للأطفال المولودين لأمهات مصابات بالتهاب الكبد "ب"، فإن انتظار الجرعة الأولى من اللقاح خماسي التكافؤ يكون متأخرًا للغاية و"لن" يحمي الطفل من الإصابة أثناء الولادة أو خلال الأسابيع الستة الأولى من حياته. فمن الممكن أن تنقل المرأة المصابة بفيروس التهاب الكبد "ب" الفيروس إلى طفلها الذي سيصاب عندئذ بالعدوى المزمنة. 

توصي منظمة الصحة العالمية (WHO) بتلقي لقاح التهاب الكبد "ب" خلال 24 ساعة من الولادة لجميع المولودين. فيجب التخطيط للمستقبل والسؤال عن مدى توافر جرعة اللقاح أحادي التكافؤ (المفرد) المتلقاة عند الولادة وتكاليفها، لأن هذا التحصين لا يوفره التحالف العالمي للقاحات والتحصين Gavi. وهذا أمر مهم خاصةً للنساء المصابات بالتهاب الكبد "ب".

إذا لم تكن متأكدًا مما إذا كنت مصابًا بالتهاب الكبد "ب"، يُرجى الحرص على أن يُجري لك طبيبك اختبارًا للكشف عن التهاب الكبد "ب"!

وفيما يتعلق بالأطفال الذين "لا" يتلقون اللقاح خماسي التكافؤ، يجب إعطاء الجرعة الأولى من لقاح التهاب الكبد "ب" (HBV) أحادي التكافؤ خلال 12 ساعة من الولادة، متبوعة بالجرعتين أو الجرعات الثلاث المتبقية من لقاح التهاب الكبد "ب" وفقًا للجدول الزمني المقرر.

أما بشأن الأطفال الذين يتلقون اللقاح خماسي التكافؤ، فيتم إعطاء الجرعة الأولى من لقاح التهاب الكبد "ب" أحادي التكافؤ خلال 12 ساعة من الولادة، وسيتم تضمين الجرعتين الثانية والثالثة من لقاح التهاب الكبد "ب" في الجرعة 1 والجرعة 2 من اللقاح خماسي التكافؤ.

*ملاحظة: توصي مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) بإعطاء الجرعة الأولى من لقاح التهاب الكبد "ب" (HBV) والجلوبيولين المناعي لالتهاب الكبد "ب" (HBIG)خلال 12 ساعة من الولادة. وقد لا يكون الجلوبيولين المناعي لالتهاب الكبد "ب" متوفرًا في جميع البلاد.

هل أحتاج إلى تناول علاجات معينة أثناء فترة حملي؟

ينبغي ألا تتسبب عدوى التهاب الكبد "ب" في أي مشكلات لك أو لجنينك أثناء فترة الحمل. من المهم أن يكون طبيبك على علم بإصابتك بعدوى التهاب الكبد "ب" حتى يتمكن من متابعة حالتك الصحية، وبالتالي يكون طفلك محميًا من الإصابة بالعدوى بعد ولادته. إذا كنت تعيشين خارج الولايات المتحدة ولست متأكدة من إصابتك بالتهاب الكبد "ب"، يُرجى أن تطلبي من طبيبك أن يُجري لك اختبارًا للكشف عن التهاب الكبد "ب".

يمكن ألا تكون جرعة لقاح التهاب الكبد "ب" والجلوبيولين المناعي لالتهاب الكبد "ب" المتلقاة عند الولادة مجدية لدى النساء اللاتي تكون نتيجة اختبار الكشف عن المستضد "e" لالتهاب الكبد "ب" (HBeAg) الذي خضعن له إيجابية ولديهن حِمل فيروسي مرتفع للغاية، مما يسمح بنقل التهاب الكبد "ب" إلى الطفل.

يجب إحالة جميع النساء اللاتي تم تشخيص إصابتهن بالتهاب الكبد "ب" أثناء الحمل للحصول على رعاية متابعة لحالتهن تحت إشراف طبيب متمرس في السيطرة على عدوى التهاب الكبد "ب". ويتعين أن يُجري طبيبك اختبارات معملية إضافية، بما في ذلك اختبار الكشف عن المستضد e لالتهاب الكبد "ب" ومستوى الحمض النووي (DNA) لفيروس التهاب الكبد "ب" واختبار وظائف الكبد (ناقلة أمين الألانين (ALT)). 

يشير مستوى الفيروس الذي يزيد عن 200000 وحدة دولية/مل (IU/mL) أو مليون نسخة/مل (cp/ml) إلى احتمالية لعدم نجاح تركيبة جرعة اللقاح والجلوبيولين المناعي لالتهاب الكبد "ب" (HBIG) المتلقاة عند الولادة. قد يُوصى بالعلاج بواحد من الخيارات الأولى من مضادات الفيروسات باستخدام عقار تينوفوفير لتقليل الحِمل الفيروسي قبل الولادة. لقد ثبت أن تينوفوفير آمن أثناء فترة الحمل وعلى صحة الأمهات المرضعات. وفي الحالات التي يكون فيها عقار تينوفوفير غير فعال، يمكن أن يصف الأطباء تناول دواء تيلبيفودين أو لاميفودين. يبدأ العلاج بمضادات الفيروس عند عمر من 28 إلى 32 أسبوعًا ويستمر لمدة 3 أشهر من بعد الولادة. 

هل أحتاج إلى علاج بعد انتهاء فترة حملي؟

إذا وُصِفتْ لك مضادات الفيروس أثناء الحمل، يجب أن تخضعي لاختبار ناقلة أمين الألانين (ALT) (ويسمى أيضًا مصل الغلوتاميك للبيروفيك (SGPT)) كل 3 أشهر لمتابعة حالتك وذلك لمدة 6 أشهر. سيساعد ذلك في معرفة ما إذا كان يجب عليك الاستمرار في العلاج بمضادات الفيروس. يُرجى عدم التوقف عن تناول الأدوية المضادة للفيروس ما لم ينصحك الطبيب بذلك استنادًا إلى نتائج الاختبارات التي تخضعين لها. وفيما يتعلق بالنساء اللاتي لا تُظهر اختبارات المتابعة الخاصة بهن أيًّا من علامات المرض النشط، فإن طبيبك سيوصي بمتابعة حالتك بصورة منتظمة مع أخصائي كبد. 

ومن المهم للغاية في جميع الحالات أن يكون طبيب الولادة وطبيب الأطفال حديثي الولادة المتابع لك على علم بإصابتك بالتهاب الكبد "ب" للحرص على أن يتلقى طفلك الوليد اللقاحات المناسبة عند الولادة لمنع إصابته بعدوى التهاب الكبد "ب" لمدى الحياة، وأن تتلقين رعاية متابعة مناسبة. 

هل يمكنني أن أرضع طفلي إذا كنت مصابة بفيروس التهاب الكبد "ب"؟

فوائد الرضاعة الطبيعية أكبر مقارنة باحتمالية الإصابة بعدوى، والتي تكون محدودة. علاوة على ذلك، نظرًا إلى أنه يوصى بلقاح جميع الرضع ضد التهاب الكبد "ب" عند الولادة، فإن نسبة وجود أي خطر محتمل تقل بنسبة أكبر. وهناك معلومات تفيد بأن عقار تينوفوفير، الذي يمكن وصفه طبيًا للسيطرة على حالة التهاب الكبد "ب"، آمن للمرأة التي ترضع طفلها طبيعيًا.