New, Comprehensive Report Posted on First-Ever Patient-Focused Drug Development Meeting on Hepatitis B <<Read More Here>> 

ما هو التهاب الكبد "ب"؟

What is hepatitis B?

Hepatitis B is the world's most common liver infection. It is caused by the hepatitis B virus (HBV), which attacks and injures the liver. It is transmitted through blood, unprotected sex, shared or re-used needles, and from an infected mother to her newborn baby during pregnancy or delivery. Most infected adults are able to get rid of the hepatitis B virus without any problems. However, some adults and most infected babies and children are unable to get rid of the virus and will develop chronic (life-long) infection.

The good news is that there is a safe vaccine to prevent a hepatitis B infection and new treatments for those already infected with hepatitis B.


How many people are affected by hepatitis B?
Worldwide, 2 billion people (1 out of 3 people) have been infected with hepatitis B; and 257 million people are chronically infected (which means they are unable to get rid of the virus). An estimated 700,000 people die each year from hepatitis B and its complications.


Why is hepatitis B more common in some parts of the world?
Hepatitis B can infect any person of any age or ethnicity, but people from parts of the world where hepatitis B is common, such as Asia, parts of Africa and South America, Eastern Europe, and the Middle East, are at much higher risk for getting infected. Hepatitis B is also common among Americans who were born (or whose parents were born) in these regions.

Hepatitis B is more common in certain regions of the world because there are so many more people already infected with hepatitis B in these regions. Although hepatitis B is not an "Asian disease" or an “African disease,” it affects hundreds of millions of people from these regions – so there are more people who can pass the hepatitis B virus on to others. This increases the risk that you could get infected. Since there is a smaller number of Westerners who are infected, this group has a lower risk of infection.

In regions where hepatitis B is common, people are usually infected as newborns - from a mother who unknowingly passes the virus to her baby during delivery. Young children are also at risk if they live in close daily contact with an infected family member. Babies and children are more likely to develop a chronic hepatitis B infection because their young immune systems have trouble getting rid of the virus.

If you, or your family, is from an area of the map that is darker blue, you might be at greater risk for hepatitis B infection and should talk to a doctor about getting tested.

 ResizedImageWzI1MCwxOTNd map 3 04 global 002


Why should I be concerned about hepatitis B?
Chronic hepatitis B can lead to serious liver disease such as cirrhosis or liver cancer. It's important to get tested because early diagnosis can lead to early treatment which can save your life. Also, people who are infected can spread the virus to others. Since most people don't know they are infected, they are unknowingly spreading it to many other people. If people are not tested, hepatitis B can pass through several generations in one family and throughout the community.

One common myth is that hepatitis B can be "inherited" since several generations in one family may be infected. But hepatitis B is NOT a genetic disease -- hepatitis B is caused by a virus, which is often transmitted among family members due to mother-to-child transmission or accidental household exposure to blood. Families can break the cycle of hepatitis B infection by getting tested, vaccinated and treated.


Why is hepatitis B so dangerous?
Hepatitis B is dangerous because it is a “silent infection” that can infect people without them knowing it. Most people who are infected with hepatitis B are unaware of their infection and can unknowingly pass the virus to others through their blood and infected bodily fluids. For those who become chronically infected, there is an increased risk of developing liver failure, cirrhosis and/or liver cancer later in life. The virus can quietly and continuously attack the liver over many years without being detected.


What is acute hepatitis B?
An acute hepatitis B infection may last up to six months (with or without symptoms) and infected persons are able to pass the virus to others during this time.

Symptoms of an acute infection may include loss of appetite, joint and muscle pain, low-grade fever, and possible stomach pain. Although most people do not experience symptoms, they can appear 60-150 days after infection, with the average being 3 months. Some people may experience more severe symptoms such as nausea, vomiting, jaundice (yellowing of the eyes and skin), or a bloated stomach that may cause them to see a health care provider.

A simple blood test can tell a person if the hepatitis B virus is in their blood. If you have been diagnosed with acute hepatitis B, the doctor will need to test your blood again in 6 months to figure out if you have recovered, or if you have developed a chronic hepatitis B infection. Until your health care provider confirms that your blood test shows that there is no more hepatitis B virus in your blood, it is important to protect others from a possible infection. It is also important to have your sexual partner(s) and family members (or those you live in close household contact with) tested for hepatitis B. If they have not been infected – and have not received the hepatitis B vaccine – then they should start the hepatitis B vaccine series.

People who have acute hepatitis B are not prescribed specific hepatitis B treatment – there is no treatment that will get rid of an acute hepatitis B infection, and most people infected as adults recover on their own. Sometimes, a person with severe symptoms may be hospitalized for general support. Rest and managing symptoms are the primary goals of this medical care. A rare, life-threatening condition called “fulminant hepatitis” can occur with a new acute infection and requires immediate, urgent medical attention since a person can go into sudden liver failure.

Simple tips for taking care of your liver during an acute hepatitis B infection are to avoid alcohol, stop or limit smoking, eat healthy foods, avoid greasy or fatty foods, and talk to your health care provider about any medications you are taking (prescriptions, over-the-counter medications, vitamins or herbal supplements) to make sure they are safe for your liver. This is a good time to ask any other questions you may have. The use of vitamins and liver health supplements will likely not assist your recovery and may actually cause more harm than good to the liver.

Be sure to follow-up with your health care provider for any additional blood tests that are needed to confirm your recovery from an acute infection.

What is chronic hepatitis B?
People who test positive for the hepatitis B virus for more than six months (after their first blood test result) are diagnosed as having a chronic infection. This means their immune system was not able to get rid of the hepatitis B virus and it still remains in their blood and liver. There are effective ways to treat and manage a chronic infection, but there is no cure. If you are chronically infected, the virus will likely remain in your blood for the rest of your life.

People who have chronic hepatitis B can unknowingly pass the virus on to others. Chronic hepatitis B can also lead to serious liver diseases, such as cirrhosis or liver cancer. Not every person who is chronically infected will develop serious liver disease. However, they have a greater chance than someone who is not infected.

The risk of developing a chronic hepatitis B infection is related to the age at which one first becomes infected with the hepatitis B virus:

  • 90% of infected newborns and babies will develop a chronic hepatitis B infection
  • Up to 50% of infected children (1-5 years) will develop a chronic hepatitis B infection
  • 5-10% of infected adults will develop a chronic hepatitis B infection (that is, 90% will recover)

Learning that you have a chronic hepatitis B infection can be very upsetting. Because most people do not have symptoms and can be diagnosed decades after their initial exposure to the hepatitis B virus, it can be a shock and a surprise to be diagnosed with a chronic hepatitis B infection. The good news is that most people with chronic hepatitis B should expect to live a long and healthy life.

Infected pregnant women can pass the virus to their newborns during childbirth. Therefore, since the risk of newborns becoming chronically infected at birth is high, both the World Health Organization (WHO) and the U.S. Centers for Disease Control and Prevention (CDC) recommend that all infants receive the first dose of the hepatitis B vaccine within 12-24 hours after birth. If you are pregnant and you know that you are infected, you can make sure that your baby gets the first dose of the hepatitis B vaccine within 12-24 hours after delivery!

While there is no cure for chronic hepatitis B infection, there are effective drug therapies that can control the hepatitis B virus and stop it from damaging the liver. There are also promising new drugs in the research phase that could provide a cure in the very near future. Although the risk of developing a serious liver disease or liver cancer is higher for those living with chronic hepatitis B than those who are not infected, there are still many simple things a person can do to help reduce their risk.

  • Schedule regular visits every six months (or at least every year) with a liver specialist or a health care provider who is knowledgeable about hepatitis B so they can monitor the health of your liver.
  • Talk to your health care provider about whether treatment for your chronic hepatitis B infection would be helpful in preventing serious liver disease or liver cancer.
  • Make sure that your health care provider screens you for liver cancer during your regular visits since early detection equals more treatment options and a longer life.
  • Avoid or limit alcohol and smoking since both cause a lot of stress to your liver.
  • Eat a healthy diet with lots of vegetables since fried, greasy foods are hard on your liver.


What does it mean to be a “chronic carrier”?
When someone has a chronic hepatitis B infection, their doctor may refer to them as being a “chronic carrier.” Being a “chronic carrier” means that you have a chronic hepatitis B infection, can pass the virus on to others, and you should be managed by a doctor for your infection.

Is there a cure for hepatitis B?
Most adults will recover from an acute infection on their own without the need for medication. For adults, children and infants who develop a chronic hepatitis B infection, there is currently no cure. But the good news is there are treatments that can help slow the progression of liver disease in chronically infected persons by slowing down the virus. If there is less hepatitis B virus being produced, then there is less damage being done to the liver.

With all of the new exciting research, there is great hope that a cure will be found for chronic hepatitis B in the near future. Visit our Drug Watch for a list of other promising drugs in development.


What options are there to treat my hepatitis B?
For an acute infection, there is generally no treatment other than rest and supportive measures to manage any symptoms.

For chronic hepatitis B, there are several treatments available. It is important to understand that not everyone with chronic hepatitis B needs treatment. Your doctor will help you decide if you need medication or if you can wait and monitor your condition.

There are several antiviral medications that slow down or stop the hepatitis B virus from replicating, which reduces the inflammation and damage to the liver. These antivirals are taken as a pill once a day for at least 1 year, usually longer. There are 6 U.S. FDA approved antivirals, but only three “first-line” antivirals are recommended: tenofovir disoproxil (Viread/TDF), tenofovir alafenamide (Vemlidy/TAF) and entecavir (Baraclude). First-line antivirals are recommended because they are safer and most effective. For people who do not respond to, or have access to, the first-line antiviral treatments, other options are available: telbivudine (Tyzeka, Sebivo), adefovir dipivoxil (Hepsera), and lamivudine (Epivir-HBV, Zeffix, Heptodin).

Although the FDA has approved these antivirals for chronic hepatitis B, they do not provide a complete cure. They can, however, greatly decrease the risk of developing liver damage and liver cancer. Antivirals are not meant to be stopped and started, which is why a thorough evaluation by a knowledgeable doctor is so important before beginning treatment for chronic hepatitis B.

There are also immunomodulator drugs that boost the immune system to help control the hepatitis B virus. They are given as injections over 6 months to 1 year. The most commonly prescribed include interferon alfa-2b (Intron A) and pegylated interferon (Pegasys).

You and your doctor will need to discuss the treatment options before deciding which one, if any, is best for you. For many people, these medications will decrease or stop the hepatitis B virus. This results in patients feeling better within a few months because liver damage from the virus is slowed down, or even reversed in some cases, when taken long-term.

For a complete list of FDA approved drugs and other promising drugs in development for hepatitis B, visit our Drug Watch.

ما هو التهاب الكبد "ب"؟

التهاب الكبد "ب" هو أكثر أنواع العدوى التي تصيب الكبد شيوعًا في العالم، وينتج عن فيروس التهاب الكبد "ب" (HBV)، الذي يهاجم الكبد ويؤذيه. ينتقل الفيروس عن طريق الدم، أو ممارسة الجنس دون وقاية، أو مشاركة استخدام الإبر أو إعادة استخدامها، ومن الأم المصابة إلى طفلها أثناء الحمل أو الولادة. ويستطيع معظم البالغين المصابين بفيروس التهاب الكبد "ب" التعافي من الفيروس دون أي مشاكل. ومع ذلك، فإن بعض البالغين ومعظم الرضع والأطفال المصابين لا يستطيعون التعافي من الفيروس وسيصابون بعدوى مزمنة (مدى الحياة).

والخبر السار هو أن هناك لقاحًا آمنًا للوقاية من عدوى التهاب الكبد "ب" وتتوفر أيضًا علاجات جديدة للمصابين بالفعل بالتهاب الكبد "ب". 

كم عدد الأشخاص المصابين بفيروس التهاب الكبد "ب"؟

يبلغ عدد مصابي التهاب الكبد "ب" 2 مليار شخص (1 من كل 3 أشخاص) في جميع أنحاء العالم؛ كما أصيب 257 مليون شخص بعدوى مزمنة (مما يعني أنهم غير قادرين على التعافي من الفيروس). وتشير التقديرات إلى أن هناك 700000 شخص يموتون كل عام بسبب التهاب الكبد "ب" ومضاعفاته.

لماذا يُعد التهاب الكبد "ب" أكثر شيوعًا في بعض أنحاء العالم؟

يمكن أن يصيب التهاب الكبد "ب" أي شخص في أي عُمر أو من أي عِرق، ولكن الأشخاص من مناطق معينة من العالم التي يكون فيها التهاب الكبد "ب" شائعًا، مثل آسيا وأجزاء من إفريقيا وأمريكا الجنوبية وأوروبا الشرقية والشرق الأوسط، هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض. التهاب الكبد "ب" شائع أيضًا بين الأمريكيين الذين ولدوا في هذه المناطق (أو ولد آباؤهم أو أمهاتهم فيها). 

يُعد التهاب الكبد "ب" أكثر شيوعًا في مناطق معينة من العالم نظرًا لوجود عدد أكبر من الأشخاص المصابين بالفعل بهذا الفيروس في هذه المناطق. وعلى الرغم من أن التهاب الكبد "ب" ليس "مرضًا آسيويًا" أو "مرضًا إفريقيًا" في الأصل، إلا أنه يؤثر على مئات الملايين من الأشخاص في هذه المناطق - حيث إن هناك المزيد من الأشخاص الذين يمكنهم نقل فيروس التهاب الكبد "ب" إلى الآخرين. وهذا يزيد من خطر الإصابة بالعدوى. ونظرًا لأن عدد الغربيين المصابين بهذا المرض أقل، فإن تعرضهم لخطر الإصابة بهذا الفيروس أقل. 

وفي المناطق التي ينتشر فيها الالتهاب الكبدي "ب"، عادةً ما يصاب الأشخاص بالعدوى مثل حديثي الولادة - من الأم التي تنقل الفيروس دون علم إلى طفلها أثناء الولادة. كما أن الأطفال الصغار معرضون لخطر الإصابة إذا كانوا يعيشون بالقرب من أحد أفراد الأسرة المصابين ويتعاملون معه عن قرب أيضًا. ومن المرجح أن يتعرض الرضع والأطفال للإصابة بعدوى مزمنة من التهاب الكبد "ب" لأن أجهزتهم المناعية الصغيرة تواجه صعوبة في التعافي من الفيروس.

إذا كنت أنت أو عائلتك من منطقة محددة باللون الأزرق الداكن على الخريطة، فقد تكون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الكبد "ب" ويجب عليك التحدث مع الطبيب بشأن إجراء الفحص.

ResizedImageWzI1MCwxOTNd map 3 04 global 5

لماذا ينبغي أن أكون حذرًا بشأن التهاب الكبد "ب"؟
يمكن أن يؤدي التهاب الكبد "ب" المزمن إلى أمراض الكبد الخطيرة مثل تليف الكبد أو سرطان الكبد. من المهم إجراء الفحص لأن التشخيص المبكر يمكن أن يؤدي إلى علاج مبكر يمكن أن ينقذ حياتك. ويمكن أيضًا للأشخاص المصابين نقل الفيروس إلى الآخرين. وبما أن معظم الأشخاص لا يعرفون أنهم مصابون به، فهم ينقلون العدوى إلى العديد من الأشخاص الآخرين دون علم. إذا لم يخضع الأشخاص للفحص، يمكن أن ينتقل التهاب الكبد "ب" عبر عدة أجيال في عائلة واحدة وفي جميع أنحاء المجتمع.

تنتشر بعض المعتقدات التي تقول إن التهاب الكبد "ب" قد يكون "وراثيًا" بسبب إصابة عدة أجيال في عائلة واحدة. ولكن التهاب الكبد "ب" "ليس" مرضًا وراثيًا - بل ينتج عن العدوى بفيروس، والذي ينتقل غالبًا بين أفراد الأسرة بسبب انتقاله من الأم إلى الطفل أو الملامسة غير المقصودة لدم أحد أفراد الأسرة المصاب بالفيروس. ويمكن للعائلات كسر حلقة الإصابة بعدوى التهاب الكبد "ب" من خلال إجراء الفحوصات واللقاح والعلاج.

لماذا يُعد التهاب الكبد "ب" خطيرًا للغاية؟

يُعد التهاب الكبد "ب" خطيرًا لأنه "عدوى صامتة" يمكن أن تصيب الأشخاص دون معرفتهم. ومعظم المصابين بالتهاب الكبد "ب" لا يدركون إصابتهم بالمرض ويمكنهم نقل الفيروس إلى آخرين دون علم من خلال الدم وسوائل الجسم المتضمنة للإصابة. بالنسبة للمصابين بعدوى مزمنة، فهناك خطر متزايد يتمثل في حدوث فشل في الكبد و/أو تليف الكبد و/أو سرطان الكبد في مرحلة لاحقة من حياتهم. ويمكن للفيروس مهاجمة الكبد على نحو بسيط ومستمر على مدى سنوات عديدة دون أن يتم اكتشافه. 

ما هو التهاب الكبد "ب" الحاد؟

قد تستمر عدوى التهاب الكبد "ب" الحاد لمدة تصل إلى ستة أشهر (مع ظهور أعراض أو بدون أعراض)، ويمكن للأشخاص المصابين نقل الفيروس إلى الآخرين خلال هذه المدة. 

قد تتضمن أعراض الإصابة الحادة فقدان الشهية وألم المفاصل والعضلات وحمى خفيفة وألمًا محتملاً في المعدة. وعلى الرغم من أن معظم الأشخاص لا يعانون من أعراض، إلا أنها قد تظهر بعد حوالي 60 إلى 150 يومًا من الإصابة، بمتوسط 3 أشهر. وقد يعاني بعض الأشخاص من أعراض أكثر حدة مثل الغثيان أو القيء أو اليرقان (اصفرار العينين والجلد) أو انتفاخ المعدة الذي قد يتطلب الرجوع إلى مقدم الرعاية الصحية.

ويمكن لاختبار الدم البسيط تحديد ما إذا كان فيروس التهاب الكبد "ب" موجودًا في دم الشخص أم لا. إذا تم تشخيص إصابتك بالتهاب الكبد "ب" الحاد، فسيحتاج الطبيب إلى فحص دمك مرة أخرى في غضون 6 أشهر لمعرفة ما إذا كنت قد تعافيت، أو إذا أصبت بعدوى مزمنة بالتهاب الكبد "ب" أم لا. ومن الضروري حماية الآخرين من العدوى المحتملة، حتى يؤكد مقدم الرعاية الصحية المتابع لحالتك أن اختبار الدم يُظهر أنه لم يعد هناك فيروس التهاب الكبد "ب" في دمك. ومن المهم أيضًا فحص الزوج أو الزوجة وأفراد أسرتك (أو أولئك الذين تكون على اتصال وثيق معهم) للكشف عن التهاب الكبد "ب". وفي حالة عدم إصابتهم وعدم تلقي لقاح التهاب الكبد "ب" - يجب بدء سلسلة اللقاح بلقاح التهاب الكبد "ب".

لا يتم وصف علاج محدد للأشخاص المصابين بالتهاب الكبد "ب" الحاد – حيث إنه لا يوجد علاج للتعافي من التهاب الكبد "ب" الحاد، ويتعافى معظم الأشخاص البالغين المصابين بالعدوى بمفردهم. وفي بعض الأحيان، قد يتم نقل شخص يعاني من أعراض حادة إلى المستشفى لتلقي الدعم العام. وتُعد الراحة ومعالجة الأعراض هي الأهداف الأساسية لهذه الرعاية الطبية. وقد تحدث حالة نادرة ومهددة للحياة تسمى "التهاب الكبد الخاطف" مع عدوى حادة جديدة، وتتطلب عناية طبية فورية وعاجلة، إذ يمكن أن يصاب المريض بفشل كبدي مفاجئ.

من النصائح البسيطة التي يجب اتباعها لرعاية الكبد أثناء الإصابة بعدوى التهاب الكبد "ب" الحادة: تجنب تناول الكحول، والإقلاع عن التدخين أو الحد منه، وتناول الأطعمة الصحية، وتجنب الأطعمة الدسمة أو الدهنية، والتحدث إلى مقدم الرعاية الصحية المتابع لحالتك عن أي أدوية تتناولها (الوصفات الطبية أو الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية أو الفيتامينات أو المكملات العشبية) للتأكد من أنها آمنة للكبد. هذا هو الوقت المناسب لطرح أي أسئلة أخرى قد تكون لديك. من المرجح ألا يساعد استخدام الفيتامينات والمكملات الغذائية لصحة الكبد على التعافي، وقد يسبب ذلك ضررًا أكثر من نفعها للكبد.

تأكد من المتابعة مع مقدم الرعاية الصحية لإجراء أي اختبارات دم إضافية مطلوبة لتأكيد تعافيك التام من الإصابة الحادة.

 

ما هو التهاب الكبد "ب" المزمن؟

يتم تشخيص حالة الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بفيروس التهاب الكبد "ب" لأكثر من ستة أشهر (بعد نتيجة اختبار الدم الأولى) على أنهم مصابون بعدوى مزمنة. وهذا يعني أن جهازهم المناعي لم يكن قادرًا على التعافي من فيروس التهاب الكبد "ب" ولا يزال الفيروس موجودًا في الدم والكبد. وتتوفر طرق فعالة للتحكم في حالة العدوى المزمنة والتعامل معها، ولكن لا يوجد علاج نهائي لها. فإذا كنت مصابًا بعدوى مزمنة، فمن المحتمل أن يظل الفيروس في دمك طوال حياتك.

ويمكن للأشخاص الذين يعانون من التهاب الكبد "ب" المزمن نقل الفيروس إلى الآخرين دون علم. يمكن أن يؤدي التهاب الكبد "ب" المزمن أيضًا إلى أمراض الكبد الخطيرة مثل تليف الكبد أو سرطان الكبد. لن تحدث لكل شخص مصاب بالعدوى المزمنة مضاعفات خطيرة في الكبد. ولكن احتمالات إصابتهم أكبر من الشخص غير المصاب.

يرتبط خطر الإصابة بالتهاب الكبد "ب" المزمن بالعمر الذي يصاب فيه الشخص أول مرة بفيروس التهاب الكبد "ب":

تتفاقم حالة 90% من حديثي الولادة والأطفال الصغار المصابين بالفيروس إلى عدوى التهاب الكبد "ب" المزمن.
تتفاقم حالة ما يصل إلى 50% من الأطفال المصابين (1-5 سنوات) إلى عدوى التهاب الكبد "ب" المزمن
تتفاقم حالة 5-10% من البالغين المصابين إلى عدوى التهاب الكبد "ب" المزمن (أي أن 90% سيتعافون)

قد تكون معرفة أنك مصاب بعدوى التهاب الكبد "ب" المزمن مُحزنة للغاية. ولأن معظم الأشخاص لا يعانون من أي أعراض ويمكن تشخيصهم بعد عقود من إصابتهم الأولي لفيروس التهاب الكبد "ب"، فقد يكون من المفاجئ أن يتم تشخيص الإصابة بعدوى التهاب الكبد "ب" المزمن. ومن الأنباء السارة أن معظم المصابين بالتهاب الكبد "ب" المزمن يجب أن يتوقعوا أن يعيشوا حياة طويلة وصحية.

يمكن للنساء الحوامل المصابات نقل الفيروس إلى أطفالهن حديثي الولادة أثناء الولادة. ولذلك، بما أن خطر إصابة الأطفال حديثي الولادة بالعدوى المزمنة مرتفع، توصي كل من منظمة الصحة العالمية (WHO) والمركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن يتلقى جميع الأطفال الجرعة الأولى من لقاح التهاب الكبد "ب" في غضون 12-24 ساعة بعد الولادة. إذا كنتِ حاملاً وتعلمين أنكِ مصابة، يمكنك التأكد من حصول طفلك على الجرعة الأولى من لقاح التهاب الكبد "ب" في غضون 12-24 ساعة بعد الولادة!

وعلى الرغم من عدم توفر علاج نهائي لالتهاب الكبد "ب" المزمن، فتتوفر علاجات دوائية فعالة يمكنها السيطرة على فيروس التهاب الكبد "ب" ومنعه من إتلاف الكبد. وتتوفر أيضًا أدوية جديدة واعدة في مرحلة البحث قد توفر علاجًا في المستقبل القريب. وعلى الرغم من أن خطر الإصابة بمرض كبدي خطير أو سرطان الكبد أعلى بالنسبة لأولئك الذين يعانون من التهاب الكبد "ب" المزمن من الذين لم يصابوا به، فهناك العديد من الأشياء البسيطة التي يمكن للشخص القيام بها للمساعدة في تقليل خطر الإصابة به.

حدد مواعيد زيارات منتظمة كل ستة أشهر (أو كل عام على الأقل) مع أخصائي الكبد أو مقدم الرعاية الصحية الملمّ بما يتعلق بالتهاب الكبد "ب" حتى يتمكن من مراقبة صحة الكبد لديك.

تحدث مع مقدم الرعاية الصحية المتابع لك بشأن ما إذا كان الحصول على علاج للعدوى المصاب بها من التهاب الكبد "ب" المزمن سيكون مفيدًا في الوقاية من أمراض الكبد الخطيرة أو سرطان الكبد.

تأكد أن مقدم الرعاية الصحية المتابع لك يجري فحصًا لك للكشف عن سرطان الكبد أثناء الزيارات المنتظمة، حيث إن الاكتشاف المبكر يوفر المزيد من خيارات العلاج وتقليل احتمالات المضاعفات والوفاة.

تجنب تناول الكحول والتدخين، حيث إن كليهما يسبب الكثير من الإجهاد على كبدك.

اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا يحتوي على الكثير من الخضراوات لأن الأطعمة المقلية والدهنية تكون ثقيلة على كبدك.

 

ماذا يُقصد بـ"حامل العدوى المزمنة"؟

عندما يصاب الشخص بعدوى من التهاب الكبد "ب" المزمن، فقد يشير الطبيب إلى أنه "حامل عدوى مزمنة". وكونك "حامل عدوى مزمنة" يعني إصابتك بعدوى من التهاب الكبد "ب" المزمن، ويمكنك نقل الفيروس إلى الآخرين، ويجب أن يقوم طبيب بمتابعة حالة إصابتك بالعدوى. 

 

هل يوجد علاج لالتهاب الكبد "ب"؟

سيتعافى معظم البالغين من العدوى الحادة المصابين بها بمفردهم دون الحاجة إلى تناول الأدوية. لا يوجد علاج حاليًا للبالغين والأطفال والرضع الذين يصابون بعدوى من التهاب الكبد "ب" المزمن. ولكن الخبر السار هو أن هناك علاجات يمكن أن تساعد في تقليل سرعة تفاقم مرض الكبد عند المصابين بعدوى مزمنة من خلال إبطاء تأثير الفيروس. إذا كان هناك انتشار أقل لفيروس التهاب الكبد "ب"، فسيقع ضرر أقل على الكبد. 

وبوجود كل تلك الأبحاث الجديدة المثيرة للاهتمام، هناك أمل كبير في العثور على علاج لالتهاب الكبد "ب" المزمن في المستقبل القريب. يُرجى زيارة قسم Drug Watch (قائمة الأدوية الخاضعة للمراقبة) للاطلاع على قائمة بالأدوية الواعدة قيد التطوير.

ما الخيارات المتاحة لعلاج التهاب الكبد "ب"؟

فيما يتعلق بالعدوى الحادة، لا يتوفر علاج بشكل عام سوى الراحة والتدابير الداعمة للتحكم في أي أعراض.

أما في حالة التهاب الكبد "ب" المزمن، فيتوفر العديد من العلاجات. من المهم فهم أنه ليس كل مصاب بالتهاب الكبد "ب" المزمن يحتاج إلى علاج. سيساعدك الطبيب على تحديد ما إذا كنت بحاجة إلى دواء أو إذا كان بإمكانك الانتظار ومتابعة حالتك. 

يتوفر العديد من الأدوية المضادة للفيروسات التي تبطئ تكاثر فيروس التهاب الكبد "ب" أو توقفه، مما يقلل من التهاب الكبد وتليفه. تؤخذ هذه الأدوية المضادة للفيروسات على هيئة حبة مرة واحدة في اليوم لمدة سنة على الأقل، بل وعادةً ما يكون ذلك لمدة أطول. تتوفر 6 مضادات للفيروسات معتمدة من قِبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، ولكن يُنصح باستخدام ثلاثة فقط من "الخيارات الأولى" من مضادات الفيروسات: تينوفوفير ديسوبروكسيل (فيريد/TDF)، تينوفوفير ألفيناميد (فيمليدي/TAF)، إينتيكافير (باراكلود). يُوصى باستخدام الخيارات الأولى من مضادات الفيروسات لأنها أكثر أمانًا وفاعلية. وفيما يتعلق بالأشخاص الذين لا يستجيبون للخيارات الأولى من العلاجات المضادة للفيروسات أو الذين ليست لديهم إمكانية الوصول إليها، تتوفر خيارات أخرى: تيلبيفودين (تايزيكا، سيبيفو)، أديفوفير ديبيفوكسيل (هيبسيرا)، لاميفودين (إيبيفير-HBV، زيفيكس، هيبتودين).

 

وعلى الرغم من اعتماد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لهذه المضادات الفيروسية لعلاج التهاب الكبد "ب" المزمن، إلا أنها لا توفر علاجًا كاملاً. ومع ذلك، يمكنها أن تقلل إلى حد كبير من خطر الإصابة بتلف الكبد وسرطان الكبد. ليس من المفترض أن يتم إيقاف مضادات الفيروسات وتناولها مرة أخرى، وهذا هو سبب الأهمية البالغة للخضوع إلى تقييم شامل على يد طبيب واسع الاطلاع قبل البدء في علاج فيروس التهاب الكبد "ب" المزمن.

 

وتتوفر أيضًا الأدوية المناعية التي تعزز جهاز المناعة للمساعدة في السيطرة على فيروس التهاب الكبد "ب". ويتم تناولها على هيئة حقن على مدى يتراوح من 6 أشهر إلى سنة. تتضمن الأدوية التي غالبًا ما تُوصف للمرضى "إنترفيرون ألفا-2ب" (إنترون "أ") و"بيغ-إنترفيرون" (بيغاسيس). 

 

ستحتاج أنت وطبيبك إلى مناقشة خيارات العلاج قبل تحديد أيها الأفضل لك، إن وجد. وفيما يتعلق بالعديد من الأشخاص، ستقلل هذه الأدوية من تكاثر فيروس التهاب الكبد "ب" أو توقفه. ويؤدي ذلك إلى شعور المرضى بالتحسن خلال بضعة أشهر بسبب تباطؤ تلف الكبد الناتج عن الفيروس، أو حتى بسبب عكس تأثيره في بعض الحالات، عند تناول الأدوية على المدى الطويل.

 

للاطلاع على القائمة الكاملة بالعقاقير المعتمدة من قِبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) والعقاقير الواعدة الأخرى قيد التطوير لعلاج التهاب الكبد "ب"، تفضل بزيارة قسم Drug Watch (قائمة الأدوية الخاضعة للمراقبة).