Leading scientists lined up for new online seminar series »click here»

"التعايش مع التهاب الكبد "ب

Will I recover from a hepatitis B infection?

Most healthy adults who are newly infected will recover without any problems. But babies and young children may not be able to successfully get rid of the virus. 

  • Adults – 90% of healthy adults will get rid of the virus and recover without any problems; 10% will develop chronic hepatitis B. 
  • Young Children – Up to 50% of young children between 1 and 5 years who are infected will develop a chronic hepatitis B infection.
  • Infants – 90% will become chronically infected; only 10% will be able to get rid of the virus. 

What is the difference between an "acute" and a "chronic" hepatitis B infection?

A hepatitis B infection is considered to be “acute” during the first 6 months after being exposed to the virus. This is the average amount of time it takes to recover from a hepatitis B infection.  

If you still test positive for the hepatitis B virus (HBsAg+) after 6 months, you are considered to have a "chronic" hepatitis B infection, which can last a lifetime. 

Will I become sick if I have acute hepatitis B?

Hepatitis B is considered a "silent infection” because it often does not cause any symptoms. Most people feel healthy and do not know they have been infected, which means they can unknowingly pass the virus on to others. Other people may have mild symptoms such as fever, fatigue, joint or muscle pain, or loss of appetite that are mistaken for the flu.  

Less common but more serious symptoms include severe nausea and vomiting, yellow eyes and skin (called “jaundice”), and a swollen stomach - these symptoms require immediate medical attention and a person may need to be hospitalized.

 

How will I know when I have recovered from an "acute" hepatitis B infection?

Once your doctor has confirmed through a blood test that you have gotten rid of the virus from your body and developed the protective antibodies (HBsAb+), you will be protected from any future hepatitis B infection and are no longer contagious to others.

What should I do if I am diagnosed with chronic hepatitis B?

If you test positive for the hepatitis B virus for longer than 6 months, this indicates that you have a chronic hepatitis B infection. You should make an appointment with a hepatologist (liver specialist), gastroenterologist, or family doctor who is familiar with hepatitis B. The doctor will order blood tests and possibly a liver ultrasound to evaluate how active the hepatitis B virus is in your body, and to monitor the health of your liver. Your doctor will probably want to see you at least once or twice a year to monitor your hepatitis B and determine if you would benefit from treatment.

All chronically infected people should be seen by their doctor at least once a year (or more frequently) for regular medical follow-up care, whether they start treatment or not. Even if the virus is in a less active phase with little or no damage occurring, this can change with time, which is why regular monitoring is so important.

 

Most people chronically infected with hepatitis B can expect to live long, healthy lives. Once you are diagnosed with chronic hepatitis B, the virus may stay in your blood and liver for a lifetime. It is important to know that you can pass the virus along to others, even if you don’t feel sick. This is why it’s so important that you make sure that all close household contacts and sex partners are vaccinated against hepatitis B.

 

What tests will be used to monitor my hepatitis B?

Common tests used by doctors to monitor your hepatitis B include the hepatitis B blood panel, liver function tests (ALT, AST), hepatitis B e-Antigen (HBeAg), hepatitis B e-Antibody (HBeAb), hepatitis B DNA quantification (viral load), and an imaging study of the liver (ultrasound, FibroScan [Transient Elastography] or CT scan).

Is there a cure for chronic hepatitis B?

Right now, there is no cure for chronic hepatitis B, but the good news is there are treatments that can help slow the progression of liver disease in chronically infected persons by slowing down the virus. If there is less hepatitis B virus being produced, then there is less damage being done to the liver. Sometimes these drugs can even get rid of the virus, although this is not common. 

With all of the new exciting research, there is great hope that a cure will be found for chronic hepatitis B in the near future. Visit our Drug Watch for a list of other promising drugs in development.

Are there any approved drugs to treat chronic hepatitis B?

Current treatments for hepatitis B fall into two general categories, antivirals and immune modulators:  

Antiviral Drugs - These are drugs that slow down or stop the hepatitis B virus, which reduces the inflammation and damage to the liver. These are taken as a pill once a day for at least 1 year, usually longer. There are 6 U.S. FDA approved antivirals, but only three first-line antivirals are recommended treatments: tenofovir disoproxil (Viread/TDF), tenofovir alafenamide (Vemlidy/TAF) and Entecavir (Baraclude). First-line antivirals are recommended because they are safer and most effective. They also have a better resistance profile than older antivirals, which means that when they are taken as prescribed, there is less chance of mutation and resistance. Building resistance makes it harder to treat and control the virus.

Immunomodulator Drugs - These are drugs that boost the immune system to help control the hepatitis B virus. They are given as injections over 6 months to 1 year. The most commonly prescribed include interferon alfa-2b (Intron A) and pegylated interferon (Pegasys). This is the only recommended treatment for patients coinfected with hepatitis delta.

 

Do these drugs provide a “cure” for chronic hepatitis B?


Although they do not provide a complete cure, current medications will slow down the virus and decrease the risk of more serious liver disease later in life. This results in patients feeling better within a few months because liver damage from the virus is slowed down, or even reversed in some cases, when taken long-term. Antivirals are not meant to be stopped and started, which is why a thorough evaluation by a knowledgeable doctor is so important before beginning treatment for chronic HBV.

If I have a chronic hepatitis B infection, should I be on medication?

It is important to understand that not every person with chronic hepatitis B needs to be on medication. You should talk to your doctor about whether you are a good candidate for drug therapy. Whether you and your doctor decide you should start treatment or not, you should be seen regularly by a liver specialist or a doctor knowledgeable about hepatitis B. 

Is it safe to take herbal remedies or supplements for my hepatitis B infection?

Many people are interested in using herbal remedies or supplements to boost their immune systems and help their livers. The problem is that there is no regulation of companies manufacturing these produces, which means there is no rigorous testing for safety or purity. So, the quality of the herbal remedy or vitamin supplement may be different from bottle to bottle. Also, some herbal remedies could interfere with your prescription drugs for hepatitis B or other conditions; some can even actually damage your liver. These herbal remedies will not cure a chronic hepatitis B infection. 

There are many companies that make false promises on the Internet and through social media about their products. Online claims and patient testimonials on Facebook are fake and are used to trick people into buying expensive herbal remedies and supplements. Remember, if it sounds too good to be true, then it’s probably not true.

Below are reliable sources of information about herbs and alternative medicines. This information is based on scientific evidence, not false promises. Check whether the active ingredients in your herbal remedies or supplements are real and safe for your liver. The most important thing is to protect your liver from any additional injury or harm.

 

What healthy liver tips are there for those living with chronic hepatitis B?

People living with chronic hepatitis B infection may or may not need drug treatment. But there are many other things patients can do to protect their liver and improve their health. Below is our list of the top 10 healthy choices that can be started today!

  • Schedule regular visits with your liver specialist or health care provider to stay on top of your health and the health of your liver.
  • Get the Hepatitis A vaccine to protect yourself from another virus that attacks the liver.
  • Avoid drinking alcohol and smoking since both will hurt your liver, which is already being injured by the hepatitis B virus.
  • Talk to your provider before starting any herbal remedies or vitamin supplements because some could interfere with your prescribed hepatitis B drugs or even damage your liver.
  • Check with your pharmacist about any over-the-counter drugs (e.g. acetaminophen, paracetamol) or non-hepatitis B prescription drugs before taking them to make sure they are safe for your liver since many of these drugs are processed through your liver. 
  • Avoid inhaling fumes from paint, paint thinners, glue, household cleaning products, nail polish removers, and other potentially toxic chemicals that could damage your liver.  
  • Eat a healthy diet of fruit, whole grains, fish and lean meats, and lot of vegetables. “Cruciferous vegetables” in particular -- cabbage, broccoli, cauliflower -- have been shown to help protect the liver against environmental chemicals. 
  • Avoid eating raw or undercooked shellfish (e.g. clams, mussels, oysters, scallops) because they could be contaminated with bacteria called Vibrio vulnificus, which is very toxic to the liver and could cause a lot of damage.
  • Check for signs of mold on nuts, maize, corn, groundnut, sorghum, and millet before using these foods. Mold is more likely to be a problem if food is stored in damp conditions and not properly sealed. If there is mold, then the food could be contaminated by “aflatoxins,” which are a known risk factor for liver cancer.
  • Reduce your stress levels by eating healthy foods, exercising regularly, and getting plenty of rest. 

Keep in mind everything you eat, drink, breathe, or absorb through the skin is eventually filtered by the liver. So, protect your liver and your health!

Can I donate blood if I have hepatitis B? 

No. The blood bank will not accept any blood that has been exposed to hepatitis B, even if you have recovered from an acute infection.

هل سأتعافى من عدوى التهاب الكبد "ب"؟

يتعافى معظم البالغين المصابين حديثًا ممن يتمتعون بصحة جيدة دون حدوث أي مشكلات. ولكن قد لا يمكن للرضع والأطفال الصغار التعافي من الفيروس بنجاح. 

البالغون – 90% من البالغين الذين يتمتعون بصحة جيدة يتعافون من الفيروس دون حدوث أي مشكلات؛ بينما يصاب 10% منهم بفيروس التهاب الكبد "ب" المزمن. 

الأطفال الصغار – يصاب ما يصل إلى 50% من الأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وخمس سنوات بعدوى التهاب الكبد "ب" المزمنة.

الرضع – يُصاب 90% من الرضع بالعدوى المزمنة؛ بينما يتعافى 10% منهم فقط من الفيروس. 

ما الفرق بين عدوى التهاب الكبد "ب" "الحادة" و"المزمنة"؟

تُعد عدوى التهاب الكبد "ب" "حادة" خلال الأشهر الستة الأولى بعد الإصابة بالفيروس. وهذا هو متوسط الفترة الزمنية المستغرقة للتعافي من عدوى التهاب الكبد "ب".

وإذا كانت نتيجة اختبار فيروس التهاب الكبد "ب" لا تزال إيجابية بعد مرور 6 أشهر (+HBsAg)، فأنت مصاب بعدوى "مزمنة" لالتهاب الكبد "ب"، حيث قد تستمر مدى الحياة. 

هل سأشعر بالتعب إذا كنت مصابًا بالتهاب الكبد "ب" الحاد؟

يعتبر فيروس التهاب الكبد "ب" "عدوى صامتة" لأنه غالبًا لا يتسبب في ظهور أي أعراض، إذ يشعر معظم الأشخاص أنهم بصحة جيدة ولا يعرفون أنهم مصابون، مما يعني إمكانية نقلهم للفيروس للآخرين دون علمهم. وقد يعاني آخرون من أعراض خفيفة مثل الحمى أو التعب أو آلام المفاصل أو العضلات أو فقدان الشهية، لذلك قد يحدث خلط بين هذه الأعراض وأعراض الإنفلونزا العادية.

وتتضمن الأعراض الأقل شيوعًا ولكن الأكثر خطورة حالات شديدة من الغثيان والقيء واصفرار العين والجلد (يسمى "اليرقان") وانتفاخ المعدة - تتطلب هذه الأعراض عناية طبية فورية وقد يحتاج الشخص إلى دخول المستشفى.

 

كيف أعرف أنني قد تعافيت من عدوى التهاب الكبد "ب" "الحادة"؟

بمجرد أن يؤكد طبيبك من خلال اختبار الدم أنك قد تخلصت من الفيروس وأن جسمك قام بتطوير الأجسام المضادة الواقية (+HBsAb)، فأنت بذلك تكون محميًا من أي عدوى محتملة في المستقبل بالتهاب الكبد "ب" ولن تنقل العدوى للآخرين بعد ذلك.

ماذا أفعل إذا تم تشخيصي بالتهاب الكبد "ب" المزمن؟

إذا كانت نتيجة اختبار التهاب الكبد "ب" إيجابية لمدة تزيد عن 
6 أشهر، فهذا يدل على أنك مصاب بعدوى مزمنة بالتهاب الكبد "ب". ويتعين عليك تحديد موعد مع طبيب الكبد (أخصائي أمراض كبد)، أو أخصائي أمراض الجهاز الهضمي، أو طبيب العائلة المتخصص في أمراض فيروس التهاب الكبد "ب"، حيث سيطلب منك الطبيب اختبارات الدم وربما فحص بالموجات فوق الصوتية للكبد لتقييم مدى نشاط التهاب الكبد "ب" في جسمك، ولمتابعة الحالة الصحية للكبد. وقد يطلب الطبيب رؤيتك مرة أو مرتين سنويًا على الأقل لمتابعة حالة التهاب الكبد "ب" وتحديد مدى استفادتك من العلاج.

ويجب أن يفحص الطبيب جميع الأشخاص المصابين بعدوى مزمنة مرة واحدة سنويًا على الأقل (أو بصورة متكررة) من أجل الحصول على رعاية طبية مناسبة ومتابعة منتظمة، سواء بدؤوا العلاج أم لا. وحتى إذا كان الفيروس في مرحلة أقل نشاطًا مع حدوث أضرار قليلة أو عدم حدوث أي أضرار، فيمكن أن يتغير ذلك بمرور الوقت، وهذا هو السبب وراء أهمية المتابعة المنتظمة.

 

ويمكن أن يتوقع معظم المصابين بعدوى مزمنة بالتهاب الكبد "ب" عيش حياة طويلة وحالة صحية مستقرة. بمجرد تشخيصك بالتهاب الكبد "ب" المزمن، قد يبقى الفيروس في دمك وكبدك مدى الحياة. ومن المهم معرفة أنه بإمكانك نقل الفيروس للآخرين، حتى ولو لم تشعر أنك مريض. ولهذا السبب فإنه من المهم للغاية التأكد من أن جميع الأشخاص الذين تتعامل معهم من الأسرة عن قرب والزوجة/الزوج قد أخذوا لقاحًا ضد التهاب الكبد "ب".

 

ما الاختبارات التي سأجريها لمتابعة حالتي بالإصابة بالتهاب الكبد "ب"؟

الاختبارات الشائعة التي يطلب الأطباء إجراءها لمتابعة حالة التهاب الكبد "ب" تتضمن فحوصات الدم الخاصة بالتهاب الكبد "ب"، واختبارات وظائف الكبد (تحليل ALT، وتحليل AST)، وفحص المستضد "e" لالتهاب الكبد "ب" (HBeAg)، والجسم المضاد "e" لالتهاب الكبد "ب" (HBeAb)، وقياس كمية الحمض النووي (DNA) لفيروس التهاب الكبد "ب" (الحِمل الفيروسي)، والأشعة التصويرية للكبد (باستخدام الموجات فوق الصوتية أو الفيبروسكان [التصوير الإلستوجرافي العابر] أو الأشعة المقطعية (CT)).

هل يوجد علاج لالتهاب الكبد "ب" المزمن؟

لا يوجد علاج لفيروس التهاب الكبد "ب" المزمن في الوقت الراهن، ولكن الخبر السار هو أن هناك علاجات يمكن أن تساعد في إبطاء انتشار أمراض الكبد عند المصابين بالعدوى المزمنة من خلال إبطاء تكاثر الفيروس. إذا كان هناك انتشار أقل لفيروس التهاب الكبد "ب"، فسيقع ضرر أقل على الكبد. وفي بعض الأحيان، يمكن أن تساعد هذه الأدوية في التعافي من الفيروس، على الرغم من أن هذا الأمر ليس شائعًا. 

وبوجود كل تلك الأبحاث الجديدة المثيرة للاهتمام، هناك أمل كبير في العثور على علاج لالتهاب الكبد "ب" المزمن في المستقبل القريب. يُرجى زيارة قسم Drug Watch (قائمة الأدوية الخاضعة للمراقبة) للاطلاع على قائمة بالأدوية الواعدة قيد التطوير.

هل توجد أدوية معتمدة لعلاج التهاب الكبد "ب" المزمن؟

تنقسم العلاجات الحالية لالتهاب الكبد "ب" إلى فئتين عامتين، هما الأدوية المضادة للفيروسات ومُنظِّمات المناعة:

الأدوية المضادة للفيروسات - هي الأدوية التي تعمل على إبطاء تكاثر فيروس التهاب الكبد "ب" أو إيقافه؛ مما يقلل التهاب الكبد وتضرره. وتؤخذ هذه الأدوية على هيئة حبة مرة واحدة في اليوم لمدة سنة على الأقل، وعادة ما تكون المدة أطول من ذلك. تتوفر 6 مضادات للفيروسات معتمدة من قِبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، ولكن يُنصح باستخدام ثلاثة فقط من الخيارات الأولى من مضادات الفيروسات: تينوفوفير ديسوبروكسيل (فيريد/TDF)، تينوفوفير ألفيناميد (فيمليدي/TAF)، إينتيكافير (باراكلود). يُوصى باستخدام الخيارات الأولى من مضادات الفيروسات لأنها أكثر أمانًا وفاعلية. كما أن لها خاصية مقاومة أفضل من الأدوية الأقدم المضادة للفيروسات؛ مما يعني أنه عند تناولها على النحو الموصوف، تكون هناك فرص أقل لحدوث طفرات ومقاومة. ومن المعروف أن مقاومة الجسم تزيد من صعوبة علاج الفيروس والسيطرة عليه.

الأدوية المناعية - هي الأدوية التي تقوي جهاز المناعة حيث تساعد على السيطرة على فيروس التهاب الكبد "ب". ويتم تناولها على هيئة حقن على مدى يتراوح من 6 أشهر إلى سنة. تتضمن الأدوية التي غالبًا ما تُوصف للمرضى "إنترفيرون ألفا-2ب" (إنترون "أ") و"بيغ-إنترفيرون" (بيغاسيس). وهذا هو العلاج الوحيد الموصى به للمرضى المصابين بفيروس التهاب الكبد دلتا (المعروف أيضًا بالتهاب الكبد "د").

 

هل تعتبر هذه الأدوية بمثابة "علاج" لالتهاب الكبد "ب" المزمن؟

على الرغم من أن الأدوية الحالية لا تعتبر علاجًا كاملاً، إلا أنها تعمل على إبطاء تكاثر الفيروس وتقلل من خطر الإصابة بأمراض الكبد الأكثر خطورة في مرحلة لاحقة من الحياة. ويؤدي ذلك إلى شعور المرضى بالتحسن خلال بضعة أشهر بسبب تباطؤ تلف الكبد الناتج عن الفيروس، أو حتى بسبب عكس تأثيره في بعض الحالات، عند تناول الأدوية على المدى الطويل. ليس من المفترض أن يتم إيقاف مضادات الفيروسات وتناولها مرة أخرى، وهذا هو سبب الأهمية البالغة للخضوع إلى تقييم شامل على يد طبيب واسع الاطلاع قبل البدء في علاج فيروس التهاب الكبد "ب" (HBV) المزمن.

إذا كنتُ مصابًا بعدوى التهاب الكبد "ب" المزمن، فهل يجب أن ألتزم بتناول دواء معين؟

من المهم أن تدرك أنه ليس كل مصاب بالتهاب الكبد "ب" المزمن يحتاج إلى تناول أدوية. لذا، يتعين عليك التحدث مع طبيبك عما إذا كانت حالتك تستدعي العلاج بالأدوية أم لا. وسواء قررت أنت وطبيبك أنه يجب عليك بدء العلاج أم لا، فيجب أن تتابع حالتك بانتظام مع طبيب متخصص أو طبيب مُطّلع على حالات الإصابة بفيروس التهاب الكبد "ب". 

هل من الآمن تناول العلاجات العشبية أو المكملات الغذائية لعلاج التهاب الكبد "ب"؟

يرغب الكثيرون في استخدام العلاجات العشبية أو المكملات الغذائية في سبيل تقوية أجهزة المناعة الخاصة بهم وحماية الكبد. ولكن المشكلة تكمن في عدم وجود قواعد محددة تعتمد عليها الشركات التي تصنع هذه المنتجات؛ مما يعني عدم وجود اختبارات صارمة للسلامة أو النقاء. ولذلك، قد تختلف جودة العلاجات بالأعشاب أو المكملات الغذائية من شركة إلى أخرى. كما يمكن أن تتعارض بعض العلاجات العشبية مع الأدوية التي تتناولها لعلاج التهاب الكبد "ب" أو أي حالات أخرى؛ إذ يمكن لبعضها أن يؤدي إلى تلف الكبد. ولن تُداوي هذه العلاجات العشبية عدوى التهاب الكبد "ب" المزمنة. 

وهناك الكثير من الشركات التي تقدم وعودًا كاذبة على الإنترنت وعبر وسائل التواصل الاجتماعي بشأن منتجاتها. وهناك ادعاءات تُنشر عبر الإنترنت وشهادات للمرضى على منصة فيسبوك مضللة وكاذبة، وتُستخدم لخداع الأشخاص لشراء العلاجات العشبية والمكملات باهظة الثمن. لذا، تذكر أن المنتجات التي يتم الحديث عن جودتها بشكل مبالغ فيه وبدرجة تفوق حد التصديق ليست فعالة كما يُقال.

فيما يلي مصادر موثوقة للمعلومات المتعلقة بالأعشاب العلاجية والأدوية البديلة. وهذه المعلومات مبنية على أدلة علمية، وليست مجرد وعود كاذبة. تأكد أن المكونات الفعالة في العلاجات العشبية أو المكملات الغذائية حقيقية وآمنة على الكبد. أهم شيء هو حماية الكبد من أي إصابة أو ضرر إضافي.

ما النصائح التي يمكن تقديمها للتمتع بكبد صحي بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من فيروس التهاب الكبد "ب" المزمن؟

قد يحتاج الأشخاص المصابون بعدوى التهاب الكبد "ب" المزمن إلى علاج دوائي، وقد لا يحتاجون لذلك. ولكن هناك الكثير من الأمور الأخرى التي يمكن للمرضى فعلها لحماية كبدهم وتحسين مستوى صحتهم. فيما يلي قائمة بأفضل عشرة خيارات صحية يمكن أن تبدأ باتباعها اليوم!

حدد مواعيد منتظمة لزيارة أخصائي الكبد أو مقدم الرعاية الصحية للحفاظ على صحتك وصحة الكبد "ب" بأفضل حالة ممكنة.

تناول لقاح التهاب الكبد "أ" لحماية نفسك من أي فيروس آخر يمكن أن يهاجم الكبد.

تجنب شرب الكحول والتدخين لأن كليهما سيتسببان في إلحاق الضرر بكبدك المصاب بالفعل بفيروس التهاب الكبد "ب".

تحدث إلى طبيبك قبل البدء في تناول أي علاجات عشبية أو فيتامينات مكملة لأن بعضها يمكن أن يتعارض مع أدوية علاج فيروس التهاب الكبد "ب" الموصوفة طبيًا أو قد تتسبب حتى في إتلاف الكبد.

استشر الصيدلي بشأن أي أدوية لا تستلزم وصفة طبية (مثل "أسيتامينوفين" و"باراسيتامول") أو الأدوية غير الموصوفة طبيًا لعلاج التهاب الكبد "ب" قبل تناولها للتأكد من أنها آمنة على الكبد، إذ إن العديد من هذه الأدوية تمر عبر الكبد. 

تجنب استنشاق الأبخرة الناتجة عن الدهانات ومخففات الدهان والغراء ومنتجات التنظيف المنزلية ومزيلات طلاء الأظافر والمواد الكيميائية السامة الأخرى التي يمكن أن تتلف الكبد.

اتّبع نظامًا غذائيًا صحيًا يعتمد على تناول الفواكه والحبوب الكاملة والأسماك واللحوم قليلة/منزوعة الدهون والكثير من الخضراوات. لقد ثبت أن "الخضراوات الكرنبية"، وبالتحديد الكرنب والبروكلي والقرنبيط، تساعد في حماية الكبد من المواد الكيميائية البيئية. 

تجنب تناول الأطعمة البحرية الصدفية النيئة أو غير المطهوة جيدًا (مثل الجندوفلي وبلح البحر والمحار والإسكالوب) لأنها يمكن أن تكون ملوثة ببكتيريا تسمى فيبريو فولنفيكوس (الضمة الجارحة)، التي تُعد شديدة السمية على الكبد ويمكن أن ينتج عنها ضرر كبير.

تحقق من علامات العفن على سطح المكسرات والذرة والحبوب والفول السوداني والذرة الرفيعة والذرة البيضاء قبل تناول أي من هذه الأطعمة. من المرجح أن يتسبب العفن في حدوث مشكلات في حالة تخزين الطعام في أجواء تتسم بالرطوبة وغير مُحكمة الغلق على النحو الصحيح. قد يعني وجود عفن أن الطعام يمكن أن يكون ملوثًا بمركبات "أفلاتوكسين"، التي تعتبر من عوامل الخطر المعروفة التي تسبب سرطان الكبد.

خفّف من مستويات التوتر في حياتك من خلال تناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة بصفة منتظمة والحصول على قسط كافٍ من الراحة. 

ضع في اعتبارك أن كل ما تأكله أو تشربه أو تستنشقه أو تمتصه عبر الجلد يتم ترشيحه في النهاية عن طريق الكبد. لذا، يجب عليك حماية كبدك وصحتك!

هل يمكنني التبرع بالدم إذا كنتُ مصابًا بالتهاب الكبد "ب"؟ 

لا، لن يقبل بنك الدم أي دم تعرض لفيروس التهاب الكبد "ب"، حتى إذا كنت قد تعافيت من الإصابة بعدوى حادة